خطابات و تصريحات

فاطمة بنت مبارك : القيادة الرشيدة تولي المسيرة التعليمية اهتماماً خاصا

معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة

أبوظبي 05 أغسطس 2020

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.. احتفلت جامعة زايد "افتراضيا" اليوم بتخريج الدفعة الـ 18 من الطالبات والدفع الـ8 لطلاب الجامعة، في المرحلتين الجامعية والدراسات العليا، والبالغ عددهم 1592 خريجاً وخريجة.

وفي كلمة ألقتها نيابة عنها معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة..رحبت سموالشيخة فاطمة بالخريجين وباركت لهم تفوقهم وتخرجهم.

وقالت.. " أنتم كوكبة اللامستحيل التي تعد نموذجاً من نماذج التميز لنجاح أبناء الإمارات وقدراتهم إبداعاً وابتكاراً في شتى مجالات العلم وميادين المعرفة المختلفة.. وإني لأشيد بجهود جامعة زايد وجهودكم اذ استطعتم رغم ظروف جائحة كورونا من الاستمرار في استكمال تعلمكم، وها أنتم اليوم دفعة اللامستحيل استطعتم بفضل ارادتكم وعزيمتكم مواجهة الظروف وتحقيق حلم التخرج الذي يشكل إنطلاقة جديدة في مسار حياتكم المستقبلية، وإنني على يقين بتبوئكم نواحي المعرفة والعلوم في شتى فروعها ومجالاتها".

وأكدت سموها أن الإرادة والعزيمة لا تعرف المستحيل..وقالت "خير مثالٍ لكم قيادتنا الحكيمة التي ليس لطموحاتها حدود، بل دائماً تعانق أحلامها وتطلعاتها عنان السماء، والارتقاء الدائم بخطى المجد لنجاحها اللافت في الاستثمار الأمثل لقدرات الإنسان وابداعاته الخلاقة، وفي بناء الاجيال، فقيادتنا الرشيدة هي المثال الذي يحتذى به في صنع الفرص وتحويل التحديات إلى استثمارات.. فقد أرست دعائم استثمار العقول المبدعة ادراكاً منها بأهمية بناء الأجيال المتجددة في خبراتها ومهاراتها لجعل حاضرنا مزدهراً دوماً، ومستقبل أجيالنا ارتقاءً شامخاً، وما الثورة الصناعية الرابعة إلا الاعتلاء بعزم وإرادة صلبة لكل مجالاتها وميادينها، ونهضتنا اليوم نزهو بها وهي فخرنا بين الأمم، وقد أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، ويقودها اليوم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"وبتوجيهاته كان إعتلاء ناصية العلم والمعرفة قد إزداد امتداداً وأبعاداً تنموية متعددة المسارات ومفعمة بالطاقات المبدعة".

وقالت سموها " كما يولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهما حكام الامارات..المسيرة التعليمية ومرتكزاتها العلمية المتدفقة اهتماما يمتاز بالخصوصية والاولوية بإعتبار أن التعليم عماد الارتقاء الى مصاف التجارب العالمية في هذا الميدان الحيوي. فمن هذه القيادة نستلهم رؤى المستقبل، هذه الرؤى التي أود أن تكون لكم جميعاً نبراساً ومنارة مضيئة في حياتكم".

ودعت سموها من خلال كلمتها الخريجين والخريجات في هذه المرحلة من حياتهم بأن يتفكروا فيما يمتلكونه من مهارات وقدرات، "عليكم البدء بإعادة تصور انفسكم كقوة بشرية مستعدة لمواكبة متطلبات سرعة التغيير والمشاركة في الاقتصاد الوطني، ولتحقيق ذلك يجب مواصلة التعليم وتطوير المهارات والحصول على المعارف والتقنيات المتقدمة، وتعزيز تعاملكم الذكي مع كل الظروف والمستجدات، ليتسنى لكم الاسهام في خدمة وطنكم في كافة المجالات التنموية. وليكن كل خريج وخريجة منكم رمزاً متجدداً للعطاء المثمر والانجاز الفعال والتعليم المستمر. إن وطنكم يعقد عليكم آمالاً كبيرة.

أدعو الله أن يوفقكم جميعاً على طريق الخير والسداد، وأكرر تهنئتي لكم ولذويكم الذين ساهموا فيما حققتموه من نجاح.".

وفي نهاية كلمتها، توجهت سموها بالشكر لمعالي رئيسة جامعة زايد وإلى جميع القائمين على إدارة هذه الجامعة وإلى أعضاء الهيئة التدريسية..و لكل من ساهم في تنظيم هذا الحفل الافتراضي، الذي لا يعرف المستحيل..