خطابات و تصريحات

فاطمة بنت مبارك : إن الاتحاد النسائي العام يمثل المظلة الأولى لدعم وتمكين المرأة الاماراتية

دبي 31 أغسطس 2020

برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.. كرمت حكومة دولة الإمارات الدفعة الخامسة للمسرعات الحكومية التي أطلقتها بالشراكة مع الاتحاد النسائي العام، تحت شعار "تمكين وريادة المرأة".

وأعربت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، عن شكرها لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، لدعمه الصادق والمخلص لعملية التنمية المستدامة للمرأة الإماراتية، وتوجهاته السامية في استحداث الدفعة الخامسة من المسرعات الحكومية لتمكين المرأة.

وثمنت سموها، الدور الوطني للاتحاد النسائي العام في دعم مسيرة تمكين وريادة المرأة في الدولة، وقالت سموها.. إن الاتحاد النسائي العام يمثل المظلة الأولى لدعم وتمكين المرأة الاماراتية فمنذ عام 1975 سعى الاتحاد لرسم خارطة مستقبل المرأة الإماراتية كنموذج يحتذى به العالم وإننا مقبلون على مرحلة جديدة تتطلب تكاتف المجتمع والجهات لدعم المرأة حيث أنني موقنة بدوركم في صنع الفرق للحفاظ على استدامة الانجازات ودعم مسيرة الدولة.

وأشادت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، بجهود الجهات الحكومية وأعضاء الفرق في الدفعة الخامسة من المسرعات الحكومية، التي عملت بهدف واحد لاستحداث خدمات نوعية توفر الحياة الآمنة الكريمة تعزز من التلاحم الاجتماعي لاستدامة الإنجازات والمكاسب، وتحقق الريادة لابنة الإمارات.

وقالت سموها.. " وجهنا في يوم المرأة الإماراتية بإعداد الاستراتيجية الوطنية لدعم الخطط المستقبلية لتمكين المرأة، نستشرف بها مستقبل التنمية المستدامة ونسابق بها الزمن ونتغلب على التحديات والعقبات، للمضي بخطوات ثابتة نحو مستقبل أكثر ازدهارا ورخاء للمرأة الإماراتية".

وركزت الدفعة الخامسة للمسرعات، الهادفة لتعزيز ريادة المرأة وتمكينها من المشاركة الفاعلة في مسيرة الخمسين عاما المقبلة، على إيجاد حلول متميزة بالاعتماد على منهجية الـ100 يوم، لسبعة تحديات، هي: الخدمات الصحية للمرأة، ومركز حماية وإيواء المرأة، والتوظيف الدامج، وحماية وتأهيل أصحاب الهمم، والتوازن بين الجنسين، والحضانات في بيئة العمل، إضافة إلى حل الخلافات الزوجية، وضمت 167 عضوا من 34 جهة اتحادية ومحلية ومجتمعية.